الاجتهاد و التقلید
30 بازدید
ناشر: پیر امید-قم
نقش: نویسنده
سال نشر: 1391
تعداد جلد : 1
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
شماره چاپ : 1
زبان : عربی
بسم الله الرحمان الرحیم الحمدلله الذی هدانا إلی أصول الفروع و فروع الأصول، و أرشدنا إلی شرائع الأحکام بمتابعة الفحول، و الّذی له الملک والملکوت، الذی غلب أمره، و نفذ علمه، و صدق وعده، و حقّ قوله، و کثر فضله، و جزل عطاءه. وصلّ علی نبیّک و رسولک الأمجد محمد و آله الطیبین الطاهرین، خزّان علمک، و ارکان توحیدک، و دعائم دینک، و معادن کرامتک، وخیرتک من خلقک، الاتقیاء النقباء، النجباء الابرار و الباب المبتلی به الناس. أمّا بعد؛ فلا یخفی أنّ المسائل الفقهیة بمجموعها تغنی بالروابط المقدسة بین الأنسان المکلّف و بین ربّه و نفسه و محیط الذی یعیش فیه، فلابدّ من أن یعمل بقوانین الاسلام، و یسیر علی منهاجه و شریعته، فی کل سلوکیاته الیومیّة، الفردیّة و الإجتماعیّة و الاقتصادیّة و السیاسیّة و غیر ذلک، بل و فی عقائد القلبیّة، علی أنّ ما یقع لهذا المکلّف من شیئ، و ما یصدر عنه من أمر، له حکم خاص فی الشریعة الإسلامیة، هذا الحکم یعبّر عنه فی لسان علماء الدین بـ«الفقه». والعالم الذی تتحصل له ملکة استخراج هذا الحکم من الأدلّة الشرعیة و إستنباطه منها یسمّی بـ«الفقیه». فعلی الفقیه أن یسعی الی استنباط الأحکام لنفسه و لمن لم تتحصّل له ملکة الاستخراج و الاستنباط من المکلّفین، کی یتمکّن هذا المکلّف من التوفیق بین الامتثال لأوامر ربّه سبحانه و تعالی و بین اعماله وشئونه کلّه، و لولا هذا الطریق لما عرف الناس أحکام ربهم، و لضلّوا فی الجهل. ومن هنا نجد من الضروری فتح باب الإجتهاد و الدوام علیه، و الإستمرار فی العمل علی البحث و التحقیق و التفصّی فی کلّ حادثة تحدث، و سانحة تقع، و یملأ الفراغ الذی أحدثه غیاب المعصوم علیه السلام. إنَّ تعطیل الإجتهاد فی الفقه الإسلامی ینجرّ الی الجهل و کسب الأفکار من الخارجین عن الدین، أو الأخذ من غیر اهله. و معنی استمرار الإجتهاد فی عصر الغیبة وعدم تعطیله هو إشتغال جماعة من ذوی الإختصاص فی مسائله، و بذل الجهد فی النظر و البحث و الإستنباط من جمیع الأدلة الشرعیة، و الدوام علی ذلک حتیّ یستوفی الدین حقّه، و یاخذ الناس جمیع مسائلهم و یرتفع حاجاتهم. علی أنَّ ما یزید من قیمة الإستنباط و الإجتهاد إذا کان الفقیه من ذوی الأقدام الراسخة فی العلم و الفضل، و التحقیق و الفحص، و یمنح مجال المناقشة و الأخذ و البذل للتلامذة، حتیّ تظهر مواهبهم المکنونة، و ینجلی صدأ أذهانهم. و فی هذه الحلقة الفقهیة من مجموعة کبیرة زاخرة، نطالع جهداً علمیاً متمیزاً، یتوفر فیه أسس البحث العلمی بأجلی معانیه، و نستشعر جلالة فقیه وهب سنین عمره الشریف مدرساً و مربیاً و محققاً و مجدداً فی النجف الأشرف و القم المقدسة، و نال ¬حظّاً وافراً من العلم و الفضل و الاخلاق، کما نستشعر جلالة شخصیته الممتلئة بالمواهب الزکیة و السنیة، و هو أستاذنا العلامة الفقیه و الأصولی المحقق و الحکیم المدقق آیة الله العظمی الشیخ مسلم الملکوتی أدام الله ظله الشریف. فإنَّ افضل ما منّ الله به علیَّ، و ساعدنی بتوفیقه و إحسانه، هو السّلوک فی تحصیل المعارف الدّینیّة، و حضور حلقات دروس الاستاذ ادام الله ظله الشریف. فقد وفقت بحضور دورة اصولیة، فنفعنی الله سبحانه به فی علمی الإصول و الفقه، بل و سائر المعارف الاسلامیة نفعاً یعجز لسانی عن شکره و الثناء علیه، و منذ حضوری من محضر الدرس الخارج لأصول، سعیت إلی تدوین بعض المباحث، کمباحث الالفاظ، و مبحث الاجتهاد و التقلید حتیّ وفقنی الله بتقریر مبحث الاجتهاد و التقلید و عرضت أوراقی المتناثرة فوجدت فیها فائدة کبیرة لطلاب العلم و المعرفة، فانطلقت أجمعها برمّتها، ثم عرضتها بعد تکمیلها علی شیخنا الاستاذ، فمنَّ علیَّ بملاحظتها، مع إنشراح فی الصدر و کرامة لی بالغة، و شوّقنی و دعانی الی بذل الجهد فی هذا المضمار، و استجزته فی ذلک، فأجازنی للنشر و الطباعة مع قلة بضاعتی العلمیة. علی أنَّه ربما لم یساعدنی التوفیق علی ضبط بعض المطالب فی بعض المباحث، و التعمیق فی التوضیح لها، لعمقها أولاً، و لسعتها ثانیاً، و لم أجد بداً من إرجائها الی محل آخر، فبذلت الجهد فی نشره، علی اساس قائدة المعروفة- ما لایدرک کلّه لا یترک کلّه-، فبادرت الی ضبط ما امکننی، و بذلت فیه وسعی، حتیّ خرج بهذا الشکل. و لایخفی أنَّ درس الاستاذ ادام الله ظله الشریف قد حظی بعدّة مزایا و خصائص جمیلة: منها: الحرّیة العلمیة فی طرح المباحث، و هذا النحو منه فی ¬التدریس قد لعب دوراً أساسیاً فی نحو الورود فی البحث، و خلق الشخصّیة العلمیّة المطلوبة فی طالب العلم، من دون هیمنة افکار الأساتذة الاعاظم من المتقدمین و المتاخرین، مع الاحترام البالغ لهم. و منها: رعایة جمیع جوانب البحث المطروح علمیاً، بالتفتیش و الفحص عن سوابق البحث بدقة کاملة تارةً، و -باحاطة تامة تارةً أخری، ای: منذ إنعقاد «نطفة» البحث اول مرة، حتیّ تطوره التاریخی و الی یومنا الحاضر. و لاشک إنَّ هذا النحو من البحث یفتح آفاقاً جدیداً أمام الباحثین، کما أنَّ له دوراً اساسیاً فی استنباط النتائج، و تجزئة الموضوع الی فروع خاصة، و عرض محلّ النزاع دقیقاً و غیره من الثمرات العلمیة. و منها: الاجتناب عن الإطناب التطویل الممل فی البحث، و ترک ما لیس بضروری و حشوی فیه، و التوجه البالغ نحو ما یحتاجه البحث الیوم¬ من بیان و متعلقات و احتیاجات المجتمعات الإنسانیة الیوم، من المباحث الجدیدة المتعلقة بموضوعات حدیثة. و لایخفی علی اللبیب أنَّ هذه الامور و غیرها لایمکن أن تتوافر فی أحد، الا أن یکون شخص کفوء جامع للملکات العلمیة و النفسانیة، و حائز علی اطلاع کامل للمبانی و الروایات و علم الرجال و التاریخ و الحدیث و التفسیر و الکلام و غیرها من العلوم التی لها دخل فی استنباط الحکم من أدلته التفصیلیة الشرعیة. و أستاذنا العلامة جامع لهذه الاوصاف بحمدالله تعالی، و لا ینقصه شیئ منه، سواء فی الملکات الروحیة و العلمیة، فاسئل الله المتعال أن یعطیه خیر الدنیا و الاخرة، و یدیم وجوده المبارک بین ظهرانینا، و أن یجعله الوسیلة لإحیاء الدین القویم، و إنتشار المعارف الاسلامیة الصحیحة و السالمة من الآفات، إنه سمیع مجیب. و نلفت النظر الی أنَّه قد یعثر فی خلال المباحث علی عبارات و مصطلحات فیها مسامحات محاوریة، أو خلل أدبی، فما کان فی التقریر من خلل و نقص و سهو فهو منی، و أسأل القاری اللبیب أن ینظر لی بعین الرضا و الإنصاف، و العذر فی ذلک هو الوقوع علی فهم مراد الاستاذ أثناء البحث، و الإنغمار فی المعنی و الذهول عن اللفظ عند التدوین. و أخیراً نستمد من الله سبحانه و تعالی العون و التوفیق لتقریر وتکمیل باقی المباحث الاصولیة، کما ارجو من سماحة الاستاذ دام ظله الشریف أن یعذرنی علی ما قصر فهمی عنه و ما عجز قلمی عن أداء حقه، و أسأل الله تعالی أن یوفقنی الی طریق الخیر و الحق، و خدمة المذهب الحق، مذهب أهل البیت . و أسأله عنه، أن یجعل هذا الکتاب خالصاً لوجهه الکریم، فأنَّه على من رجاه عطوف رحیم، و ینفعنی به فی یومٍ لاینفع مالٌ و لا بنون الاّ من أتی الله بقلبٍ سلیم. والحمدلله أولاً و أخیراً.